الإدارة الأمريكية تعبر عن تقديرها لليمن لموقفه من الضربات العسكرية على سوريا

نقلا مسؤولان أمريكيان إلى رئيس الجمهورية الرئيس عبدربه منصور هادي تقدير الأدارة الأمريكية للبيان الذي اصدرته اليمن لدعم جهود الرئيس الامريكي دونالد ترامب وخطواته في سوريا عقب الاعتداء النظام السوري على المدنيين السوريين بالأسلحة الكيماوية ".

وأكد السفير الامريكي لدى اليمن ماثيو تولر ونائب مساعد وزير الخارجية الامريكي لشئون شرق آسيا والادنى تيموثي ليندر كنغ والوفد المرافق لهما خلال لقائهما الرئيس عبدربه منصور هادي اليوم في الرياض حرص الادارة الامريكية على تحقيق الامن والاستقرار في المنطقة وايقاف التهديدات التي تزعزع ذلك وخصوصا تدخلات ايران .

 وجددا اهتمام الادارة الامريكية باليمن والعمل مع الرئيس عبدربه منصور هادي لتعزيز العلاقة وتطويرها لوضع حدا للقوى المتربصة بأمن اليمن واستقراره من القوى الارهابية المتطرفة والتدخل الايراني وادواته في المنطقة .

من جانبه الرئيس هادي بالتعاون والتنسيق بين البلدين ومواقف الولايات المتحدة الداعمة لليمن وشرعيتها الدستورية وقبل ذلك دعمها لعملية التحول في اليمن ودعم التوافق المتجسد في مخرجات الحوار الوطني لبناء يمن اتحادي عادل ومستقر.

 وقال " ان الشعب اليمني الذي قدم التضحيات بدعم واسناد من قوات التحالف العربي يتطلع الى السلام الحقيقي والدائم لحقن دماء شعبنا ووفقا للمرجعيات الضابطة المتمثلة في المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الاممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216".