المحاكم السعودية لا تعترف بمقتل "أروى" في اليمن .. واليوم تحسم قضيتها

تحسم المحكمة الجزائية المتخصصة اليوم الاثنين ، في قضية المواطنة السعودية المطلوبة أمنياً ” أروى بنت عصام بغدادي ” سواء حضورياً أو غيابياً، وذلك بعد تغيبها عن الجلسات السابقة.

وكانت المحكمة قد دعت المتهمة للحضور لجلسة اليوم حيث تغيبت عن الجلسات السابقة وتعذر على الجهة بالمحكمة التواصل مع المتهمة في مكان إقامتها الموثق لدى المحكمة لإبلاغها بموعد الجلسة.

 

عـــاجل : انقلاب تركي جاري الآن على "اردوغان" ووكالة "رويترز" تنقل هذا الخبر الصادم .. ماذا يحدث

 

عـــــاجل .. انقلاب مفاجئ في السعودية قبل قليل .. وهجوم عنيف يستهدف اول أمراء الاسرة الحاكمة .. وهذا ماحدث له (صورة)

وأبانت المحكمة في الجلسة السابقة أنه في حال عدم حضور المتهمة سيتم الحكم في الدعوى غيابياً، وفق نظام المرافعات الشرعية، ونظام جرائم الإرهاب وتمويله.

الجدير بالذكر أن تنظيم القاعدة في اليمن أكد مقتل المطلوبة “أروى” وابنها “أسامة” وشقيقها “أنس بغدادي” وإصابة زوجته في عملية إنزال عسكري نفذتها القوات الخاصة الأمريكية في يناير الماضي بمحافظة البيضاء.

وكانت البغدادي فرت من السعودية لليمن بطريقة غير نظامية والتحقت بتنظيم القاعدة الإرهابي هناك في عام 2013 مستغلة فترة محاكمتها وهي مطلقة السراح.

تعود تفاصيل انتهاج أروى بغدادي -الحاصلة على مؤهل جامعي- للفكر التكفيري إلى عام 1425هـ بعد اطلاعها على كتب لأبي محمد المقدسي (يعتبر من أبرز منظري الفكر الإرهابي ـ أردني من أصل فلسطيني)، الذي كان من خلال تلك الكتب يكفر جميع حكام المسلمين دون استثناء ويصفهم بالطواغيت لعدم تحكيمهم لشرع الله وإقامة الحدود، إذ تولدت لديها قناعة بما يطرحه أبي محمد المقدسي، إذ كانت تحصل على تلك الكتب عن طريق تصفحها على الإنترنت، إضافة لمشاهدتها لبعض الأفلام القتالية بالعراق والشيشان وبعض الأناشيد الحماسية.

وكانت أروى بغداي أحد عناصر مجموعة إرهابية مكونة من خمس سيدات ينتمين لتنظيم القاعدة الإرهابي تمت محاكمتهن أمام المحكمة الجزائية المتخصصة وهن مطلقات السراح.

وأروى بغدادي متهمة بتورطها باعتناقها المنهج التكفيري المخالف للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة، من خلال تكفير جميع حكام المسلمين، ووصفهم بالطواغيت، ووصفها للعلماء وأئمة المساجد ورجال الأمن وكثير من الناس بالمرجئة وأنها لا تجيز الصلاة خلف الأئمة، وتمويلها الإرهاب والعمليات الإرهابية من خلال تسليمها للمدعى عليها الخامسة سلسلة وتعليقة وخرصاً من الذهب لدعم المقاتلين، وتسليمها لسيدة من ضمن المجموعة الإرهابية التي ينفذ بحقهم الأحكام الشرعية الصادرة بحقهم مبلغاً مالياً قدره تسعة آلاف ريال دعماً منها للمقاتلين في أفغانستان.

نسعد بمشاركتك