بماذا توعد هادي ونائبه الفريق الأحمر الحوثيين عقب استهدافهم للمصلين في مأرب؟

مسجد معسكر كوفل

مسجد معسكر كوفل

 

ممسكًا بـ"سيفه" من مكة .. أول ظهور لـ"محمد بن سلمان" بعد أكبر تفجيرات في السعودية (صور)

 

بعد أرامكو.. الملك سلمان يتخذ أمرًا ملكيًا عاجلاً

 

إيران تفاجئ الجميع وتعلن من أين انطلقت الطائرات المفخخة التي استهدفت أرمكو السعودية.. "ليس من اليمن"

 

عقب انسحابة من حلف "المقاطعة الخليجية" ملك الأردن يفاجئ "الملك سلمان" بعد هجوم بقيق

 

المغامسي يفجر مفاجأة : هجوم أرامكو استهدف نجل الملك سلمان (فيديو)

ال الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية إن استهداف مليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية، للمصلين اليوم في مأرب جريمة إرهابية مكتملة الأركان.
 
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي مساء اليوم الجمعة، بمحافظ مارب اللواء سلطان العراده للوقوف على تداعيات العمل الإرهابي لمليشيا الحوثي والمخلوع الانقلابية، وهم يؤدون صلاة الجمعة بمنطقة كوفل محافظة مأرب .
 
وقال هادي حسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"  إن هذه الجرائم الإنسانية التي يندى لها الجبين لعصابات التمرد والانقلاب التي لم تراعي حرمة المساجد في تعدي سافر للدين والأخلاق والقيم لن تذهب هدرا وسينال الطغاة والباغين جزاءهم العادل والرادع من شعبنا اليمني الأبي وقبل ذلك غضب الله وانتقامه من فلول التمرد والإرهاب .
 
واشار الرئيس هادي إلى الأساليب التي تنتهجها ميليشيا الانقلاب في القتل والإجرام والإصرار على الاستمرار في سفك الدماء وإزهاق الأرواح، متجاهلة المشاعر الإنسانية والدينية وحرمة المساجد والمصليات أو استهداف المصلين.
 
وأكد رئيس الجمهورية بأن هذه الجريمة وغيرها من الجرائم المشابهة تثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأن الانقلاب هو الوجه الحقيقي للإرهاب وزواله يعني أمن واستقرار اليمن وحماية دماء اليمنيين.
 
ووجه هادي الأجهزة الأمنية والعسكرية بالعمل على أخذ الاحتياطات الكاملة، ورفع الحس الأمني واليقظة العالية في مواجهة عدو لا يرقب في اليمنيين إلّا ولا ذمة.
 
ولفت إلى أن جرائم الانقلابين بحق المواطنين وبحق معتقداتهم ومبادئهم وقيمهم تزيد من الإصرار على ضرورة استعادة الدولة ودحر الميليشيات وإيقاف عبثها بالأرواح والممتلكات وتكشف للعالم ضرورة إزالة كل مخلفات الانقلاب وبناء الدولة الاتحادية.
 
واستهدفت مليشيات الحوثي والمخلوع صالح اليوم مسجد تابعا للجيش الوطني في معسكر كوفل غرب مأرب وهم يؤدون صلاة الجمعة، واسفر عن مقتل وجرح العشرات منهم.
 
في غضون ذلك عبر نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن الأحمر، عن تعازيه ومواساته لأسر الشهداء الذين ارتقت أرواحهم في هذه الحادثة الإجرامية، سائلاً الله لهم الرحمة والمغفرة والشفاء العاجل للجرحى والمصابين.
 
وأشار نائب الرئيس إلى أن هذه الجريمة الإرهابية البشعة تكشف الوجه الحقيقي للانقلابيين ومدى إجرامهم وعدم مراعاتهم لحرمة المساجد وحرمة الجُمْعة والجماعة وتجاوزهم ذلك باستهداف المصلين بالقتل دون وازع ديني أو قيمي أو أخلاقي.
 
واشار إلى أن ميليشيا الانقلاب ارتكبت في هذه الحادثة جريمة مزدوجة حين قصفت المسجد ومن ثم عاودت استهداف المُسعفين في أسلوب يؤكد ارتباط هذه الميليشيات بجماعات التطرف والإرهاب بل أنها تفوقت عليها في البشاعة وسفك الدماء وإزهاق النفس التي حرمها الله.
 
ووجه نائب رئيس الجمهورية باتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين التجمعات والأحياء السكنية والمساجد والاهتمام بأسر الشهداء والجرحى، مطالباً المجتمع الدولي اتخاذ اللازم والالتفات إلى مثل هذه الجرائم اللا إنسانية التي ترقى إلى جرائم حرب والتي يرتكبها الانقلابيون ويمارسونها بحق أبناء الشعب اليمني بشكل مستمر وتتنافى مع مبادئ الشريعة السمحة وقيم شعبنا الأصيلة والقوانين الدولية.

نسعد بمشاركتك