" واي " للاتصالات تكشف حقيقة أنهيارها ( تفاصيل حصرية )

نفى مصدر مسؤول في شركة " واي " للاتصالات في اليمن حقيقة الأنباء التي وردت مؤخراً حول انهيار الشركة بعد عجزها عن دفع ماعليها من الضرائب لحكومة الحوثيين .

 

 

اجراء صادم بشأن المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني !

 

دبلوماسي يفجّر مفاجأة : هذا ما سيحدث في حال أصبح محمد بن سلمان ملكًا للسعودية

 

قطر تصدم الجميع وتقرر التخلي عن أحد أفراد الأسرة الحاكمة .. من يكون (صورة)

 

أمريكا تفجِّر مفاجأة من العيار الثقيل: عن زعيم دولة عظمى يعادي محمد بن سلمان و"بن زايد" جعل قطر اقوى ضد المقاطعة الخليجية

وفي بيان للشركة اليوم الخميس " أكدت لمشتركيها وكافة الجهات المتعاملة معها باستمرارية نشاطها وتقديم خدماتها في المحافظات في الوقت الذي تنفي ما تم تداوله من اشاعات مبالغ فيها عن ما تواجهه الشركة من  إفلاس وانهيار وإنما هي مجرد صعوبات وعراقيل مالية تواجهها العديد من الشركات في ظل الأوضاع القائمة , حسب البيان .  

 

وجاء في البيان " تعبر الشركة عن استيائها الشديد بسبب اقحامها والزج بها في صراعات سياسية لم تكن يوماً طرفاً فيها لا من قريب ولا من بعيد وإنما هي شركة استثمارية بحته  وتزاول نشاطها وفقا للقوانين النافذة وبموجب التراخيص الممنوحة لها.

 

وأضاف البيان الذي وصل " المشهد اليمني " نسخة منه " في ظل الظروف الحالية في البلد لا شك أن الشركة قد واجهت وتواجه العديد من الصعوبات والأضرار التي واجهتها الكثير من الشركات التجارية والخدمية في اليمن وعلى سبيل المثال لا الحصر مشاكل تقنية كخروج أبراج عن الخدمة وانقطاع الكهرباء ومشاكل مالية مثل ارتفاع كلفة تشغيل الشبكة.

 

وأشارت إلى أن مثل هذه الصعوبات أدت الى انخفاض نسبة مبيعات الشركات وبالتالي نسبة انخفاض نسبة الإيرادات، وهذه الاسباب مجتمعة اثرت سلباً على التزامات الشركة في السداد لمصلحة الضرائب كما انه قد تم معاودة السداد لهذه الاستحقاقات في العامين الاخيرين ويجري التفاهم مع مصلحة الضرائب لاستكمال السداد.

 

ولفت بيان الشركة إلى وجود اجتماع للجمعية العمومية في نهاية شهرنا هذا لمناقشة الاوضاع العامة وما تعرضت له جراء الظروف الحالية والأضرار التي تعرضت لها من خلال توقف محطات التغطية وخروجها عن الخدمة وصعوبة اعادتها للخدمة وكيف يتم تجاوز هذه المرحلة بأقل الخسائر والتوجه لحل بعض المشاكل المالية العالقة والتي تبذل الادارة قصار جهدها لحلها.

 

 وحول الوثيقة التي انتشرت أمس الأربعاء حول توكيل الحوثيين القيادي في الجماعة " هاشم المتوكل " للقيام بمهام إدارة الشركة بعد عجزها عن تسديد الضرائب قال المصدر في تصريح خاص لـ " المشهد اليمني " أن شخصاً يدعى " حمير الشماحي " كان يحاول يمرر صفقات فساد بكروت ويكون خارج اطار البيع بحيث يكون له مكسب زائد عن بقية العملاء .

 

وأضاف المصدر " أن إدارة الشركة أوقفت " الشماحي " عن عمله وتناقشت مع سلطة الحوثيين بإلغاء تلك الوثيقة مضيفاً بأن " الشماحي " هو من سرب تلك الورقة لإحداث شوشرة حول الشركة .

 

نسعد بمشاركتك