ضابط بالداخلية ينشق عن الحوثيين ويكشف معلومات صادمة ( تفاصيل)

انشق ضابط في وزارة الداخلية  يعمل مشرف لدى مليشيات الحوثي والمخلوع صالح معلناً انضمامه إلى الجيش الوطني في منطقة حريب جنوب مأرب.

 

 

ممسكًا بـ"سيفه" من مكة .. أول ظهور لـ"محمد بن سلمان" بعد أكبر تفجيرات في السعودية (صور)

 

بعد أرامكو.. الملك سلمان يتخذ أمرًا ملكيًا عاجلاً

 

إيران تفاجئ الجميع وتعلن من أين انطلقت الطائرات المفخخة التي استهدفت أرمكو السعودية.. "ليس من اليمن"

 

عقب انسحابة من حلف "المقاطعة الخليجية" ملك الأردن يفاجئ "الملك سلمان" بعد هجوم بقيق

 

المغامسي يفجر مفاجأة : هجوم أرامكو استهدف نجل الملك سلمان (فيديو)

وبحسب الاعترافات  التي أدلى بها بها  الضابط المنشق  فإنه "وبعد  سنتين  من العمل لصالح مليشيات الحوثي والمخلوع أقتنع بأن المليشيات لا تريد سوى تدمير البلد وبناء دولة طائفية تتبع المذهب الاثنى عشري الشيعي". وفقا لموقع "سبتمبر نت" التابع للجيش.

 

وكان الرائد عبدالله عبدالله دعدع العياشي يعمل ضابطاً في وزارة الداخلية عند سقوط صنعاء بيد المليشيات،  بعد ذلك تم التواصل معه من قبل جهات تتبع جماعة الحوثي الانقلابية وتم تأطيره في الجماعة.

 

ووفقا لتصريحات عبدالله فقد تلقى دورات تدريبية لمدة تسعة أشهر ، بين دورات ثقافية ودينية وعسكرية، بهدف تأهيله ليكون قائد ميدانيا لإسقاط مديرية عين بمحافظة شبوة ومن ثم مشرفاً أمنياً فيها، وهي المديرية التي ينتمي إليها.

 

وشارك عبدالله في حرب إسقاط مديريات بيحان وعين بشبوة وحريب في مأرب، وتولى منصب مشرف أمني في مديرية معين -وفق التسمية المليشاوية التي تعتمدها جماعة الحوثي الإنقلابية-.

 

وكان لعبدالله أعمال ميدانية عديدة خلال عامين لصالح المليشيات، تنقل في عدد من الجبهات من بينها جبهة نهم بصنعاء، وكان له ارتباط بأجهزة المخابرات لاسيما الأمن القومي الذي يسيطر عليه المخلوع صالحاً واخترقته مؤخرا جماعة الحوثي الإرهابية.

 

وكشف عبدالله عن بعض المحاضرات التي كانوا يتلقونها في الدورات ومن أبرز المحاضرين فيها السياسي المعروف في جماعة الحوثي محمد البخيتي، ويحي بدر الدين الحوثي وزير التعليم في حكومة الإنقلاب، كانا يحاضراهم عن الجهاد المقدس والانطلاق الى القدس مهما كلف الثمن.

 

وأوضح عبدالله أن جماعة الحوثي تخطط  للإنتقام من المخلوع صالح في وقت لاحق حسب إجابة السياسي محمد البخيتي في إجابته على سؤال عبدالله حين سأله حن حروب صعدة الست وتدمير صالح للجنوب فرد عليه” سيأتي وقت تصفية الحسابات لكن ليس الآن”.

 

ومن أبرز  الأسباب التي دفعت عبدالله للانشقاق عن جماعة الحوثي الإرهابية هي الدورة ” أم الدورات” التي ينتقل المشارك فيها إلى المذهب الإثناء عشري الشيعي حد وصفه حيث قال:” لم نكن نتوقع أن نصل إلى هذا المستوى إلا في الدورة الأخيرة وهي رقم 18 فقد تكلم علامة أتو به من صعدة عن عقائد إثناء عشرية، من بينها سب الصحابة وأم المؤمنيين عائشة وكذلك الايمان بأن عبدالملك الحوثي يتلقى أوامره من لله ويحكم باسم الله”.

 

وأضاف عبدالله: ” كنا 14 ضابط ومدير أمن، في دورة خاصة في مكان ما بصنعاء لا نعرف أين هو بالتحديد، استمرت الدورة 14 يوماً وبعدها طلب منا القسم و البيعة، وهم يسمونها أم الدورات ، لم أكن راضيا بأن أقسم وبعد خروجي من الدورة بدأت بالاتصال بقيادات في الشرعية للعودة إلى الدولة.

 

وذكر عبدالله أنهم تلقوا تدريباً من خبراء إرانيين من بينهم شخص يدعى “روكاني” وأنه كان من بين المشرحين للإبتعاث إلى إيران وجنوب لبنان لتقلي دورات تدريبية هناك.

 

وأكد الضابط المنشق عن جماعة الحوثي أنها من خلال هذه الدورات تؤطر الضباط العسكريين والشخصيات القبلية  المنظمة إليها في إطار طائفي ومذهبياً بعيدا عن فكرة الدولة المؤسساتية.

 

ولفت عبدالله إلى أن المليشيات لا تستطيع تصنيع صواريخ متطورة وطائرات بدون طيار كما تروج لذلك في وسائل إعلامها مؤكداً أن هذه الأسلحة والطائرات تدخل لليمن عبر زوارق بحرية وهي أسلحة إيرانية الصنع.

 

ودعا عبدالله زملائه كافة من منتسبي قوات الأمن والقوات المسلحة في الدولة اليمنية إلى العودة لـ جادة الصواب والانضمام إلى الشرعية، مشيراً إلى أن المليشيات ستخونهم وتتركهم في أي وقت كما فعلت بالقيادات التي عملت معها في حريب وعين و مرخه و الصعيد وعزان.

 

نسعد بمشاركتك