أبو العباس يكشف عن سر تصرفه مع غزوان المخلافي وجماعته

قال القائد في المقاومة الشعبية أبو العباس ان تدخله في إشتباكات الأمس في محافظة تعز جنوبي اليمن ضد غزوان المخلافي وجماعته كان بأمر من قائد المحور.

ونقل موقع المدينة عن أبو العباس قوله ان مسلحين يتبعون غزوان المخلافي تعدوا على أفراده وأنه  قام بإبلاغ إدارة الأمن وقائد المحور إيمانا منه بواجب الدولة بضبط اللصوص ومحاسبتهم كونها من تملك سلطة الضبط إلا أن قائد المحور قد طلب منه أن يتصرف مشيرا إلى انه كان مضطرا للرد بعد الإعتداء على أفراده  في ظل عجز السلطات الأمنية عن ضبط المجرمين.

وأضاف بأنه  وكل أفراده جنود مجندة لحفظ الأمن والإستقرار بما يمكن من استعادة الدولة ومؤسساتها، وإن معركة التحرير من الإنقلاب الحوثي والعفاشي يجب أن تتم بالتوازي مع معركة تطهير المدينة من اللصوص والمجرمين الذين يعيقون جهود استعادة المؤسسات.

وقال أبو العباس إن هناك توجهات لتمييع قضية “غزوان المخلافي” من خلال تشكيل اللجان التي تصور القضية باعتبارها خلافا بين فصيلين تابعين للواء 35 واللواء 22 بينما تلقينا أكثر من مرة تأكيدات من الأخ بكر صادق سرحان أن المدعو غزوان وأعماله الإجرامية لا علاقة له باللواء 22 ميكا والذي نحمل له كل الاحترام باعتباره لواء من ألوية الجيش الوطني الذي يحمل مع بقية الألوية الأخرى قضية تحرير المحافظة على عاتقه.

وشدد أبو العباس أن واجب كل فصائل الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التوحد في خندق واحد من أجل اكمال مسيرة التحرير وضبط الأمن والاستقرار والتعامل مع مؤسسات الدولة واستعادتها حتى يتم التسريع بإعادة الاستقرار وهذا لن يكون عن طريق المساواة بين الضحية والجلاد وإنما عن طريق الوقوف صفا واحدا ضد عصابات الإجرام التي تزعزع الأمن والاستقرار وتقوم بعمليات السلب والنهب والإعتداء على المواطنين والبلطجة عليههم مشددا أن تعز لن تتحول من جديد إلى وكر للصوص والمجرمين الذين لن يكون لهم موطئ قدم في المدينة بعد الآن

<