اول ردة فعل من السلطة المحلية في تعز على حالة الانفلات الأمني والاشتباكات وسط المدينة

عقدت السلطة المحلية في محافظة تعز- وسط البلاد- اليوم الجمعة اجتماعاً هاماً للاطلاع على الوضع الأمني والاشتباكات التي استمرت نحو عشر ساعات بين مسلحين وسط المدينة.

وعقد اللقاء بحضور قائدة الفصائل المقاتلة والألوية، حيث تم الاتفاق على ضبط الأمن وسط المدينة، ومساندة قوات الأمن من كافة فصائل المقاومة، لتعزيز دورها في ضبط المخربين وسط المدينة، ومحاسبتهم .

كما تم الاتفاق على نقل سوق القات " ديلوكس " من داخل المدينة، بسبب وقوع اشتباكات بمحيط السوق أكثر من مرة، بحجة دفع الإتاوات .

وأقر اللقاء تفعيل نقاط التفتيش الأمنية وسط المدينة، ومنع مرور الدرجات في أوقات محددة، بواسطة قوة أمنية تشكل وتعزز بدوريتين (طقمين )، من كل فصيل محارب.

حضر  اللقاء وكيل المحافظة عارف جامل، والقائم السابق بمهام مدير الأمن عبد الواحد سرحان، و ممثلين عن لواء الصعاليك، و عن كتائب حسم، و عن أبو العباس ولواء الحمزة ولواء العاصفة.

الجدير بالذكر، أن اشتباكات عنيفة استخدمت بها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة جرت مساء الأمس الخميس بين مسلحين بقيادة شخص يدعى " غزوان المخلافي "، وكتائب المقاتلين السلفيين التابعين للمدعو " أبو العباس " وسط مدينة تعز، واستمرت لنحو عشر ساعات، ما تسبب بموجة رعب وهلع للسكان، دون معرفة أسباب الاشتباكات حتى اللحظة.

نسعد بمشاركتك