الاٍرهاب لا دين له ولا وطن
الاٍرهاب لا وطن له ولا لون أو دين ، فلا يجب ان يلصق بالمسلمين ظلما من منطلق عنصري وعقدي ويصبح الاٍرهاب مرادفاً للإسلام ، عن الجريمة الشنعاء التي نالت المسلمين المصلين بمسجد في نيوزيلندا اتحدث والتي ذهب صحيتها اكثر من 40 قتيل وعشرات الجرحى من قبل متطرف مسيحي. على الاعلام العربي والناشطين إبراز مثل هذه الجرائم ا للعالم والتي تطال المسلمين ظلما ليس تجنيا ولكن إيضاحا للحقيقة وفضح التطرّف والتعبئة التي تستهدف المسلمين. ندين التطرّف والاعتداء على الانسان بغض النظر عن دينه او لونه او وطنه.
نسعد بمشاركتك