رسالة للأخوين محافظ تعز وقائد المحور لدعم جبهة مقبنة_حِمْيَر
هذه الجبهة انطلق رجالها الابطال منذ الوهلة الاولى لمقاومة الانقلاب الحوثي ومليشياته ، وقدمت التضحيات تلو التضحيات بصمود أسطوري رغم شح الامكانات وعدم التكافؤ في العتاد والسلاح ، ولازالت صامدة بصبر وثبات ، العمود الفقري لهذة الجبهة ابطال من مديريتي مقبنة وجبل حبشي وشاركهم ابطال من مناطق اخرى امتزجت دماؤهم بدماء ابناء هاتين المديريتين ، ولا يخفى على احد أهمية موقع هذه الجبهة اذ انها تعتبر خط الدفاع الاول لمدينة تعز من الجهة الغربية ، وسدا منيعا امام الانقلابيين من التقدم نحو جبهة الضباب او الاتجاه نحو خط مدينة التربة عبر منطقة البئرين ، وتشكر قيادة محور تعز وقيادة التحالف لما قدموه لهذه الجبهة من دعم رغم انه لا يقارن بما قدم للجبهات الاخرى ربما لتقديرهم ان الجبهات الاخرى أهم نظرا لوقوعها في الظل على المستوى الاعلامي الذي لم يعطيها حقها او لانشغالات القيادات العليا في معارك اخرى جعلتهم ينشغلون عنها مع ثقتنا بهم وبإخلاصهم مع كل الجبهات ، وآن الاوان ان تُدعم دعما يليق بموقعها وبحجم التصحيات التي قدمتها لكي تقوم بالدور المطلوب على اكمل وجه فبإمكانها انْ دعمت ان تتجه الى الخط الرئيسي طريق تعز الحديدة وتلتحم بجبهة الربيعي_الضباب شرقا وبجبهة الساحل غرباً عبر مدينة البرح وتحاصر ما تبقى من جيوب للعدو في الوازعية وفِي اتجاه الساحل. ونحن نتحدث عن هذه الجبهة يجب اللاّ ننسى الدعم الذي تلقته من قائد المحور الأسبق اللواء يوسف الشراحي الذي كان اول من اعتمد هذه الجبهة رسميا وأمدها بالسلاح المتوسط وعززها بالمقاتلين ، ثم جاء قائد المحور السابق اللواء خالد فاضل وواصل الدعم واعتمد المرتبات للمقاتلين وتم ترقيمهم رسميا ضمن افراد الجيش الوطني وزار الجبهة اكثر من مرة كما نشكر كل القيادات التي زارتها امثال العميد عبدالرحمن الشمساني والعميد عدنان رزيق والذي لا ننسى دعمه للجبهة في احلك الظروف وكذلك العقيد عبده حمود والشكر موصول لكل من دعم وساند وأيد ولو بالكلمة الصادقة المحفزة للأبطال ، والأمل يحذونا جميعا بأن الاخ المحافظ الاستاذ نبيل شمسان والاخ قائد المحور الحالي اللواء سمير الحاج سيولون هذه الحبهة عناية خاصة للانتقال بها نقلة نوعية بتوفير العتاد والعدة ورفدها بمقاتلين إضافيين نظرا للمساحة الجغرافية الشاسعة التي تمتد عليها الجبهة لتكمل المشوار وتعجل بالنصر وتحرير ما تبقى من المناطق في مقبنة والساحل والتي لا زالت ترزح تحت قبضة الانقلابيين.. وتحية خاصة لابطال الجبهة الميامين وفِي مقدمتهم قائد الجبهة العقيد حميد الخليدي والقائد الميداني العقيد مفضل الحميري والشكر ايضا لمشايخ المنطقة وأعيانها وللبيئة الحاضنة بشكل عام لصبرهم وتحملهم وموئازرتهم للجبهة ورجالها ، واجدها فرصة لدعوة الجميع للالتفاف حول قيادة الجبهة بروح الفريق الواحد وتناسي اَي خلافات واخص بالذكر أعضاء المؤتمر واؤكد لزملائي المؤتمريين انهم جزء من هذا النسيج الاجتماعي ، والكثير منهم في مقدمة الصفوف ولكني اخاطب من تبقى منهم فهم اخواننا ، وعدو الجميع واحد ، فهو سلالي عنصري ينتقص مواطنة الجميع ولا يفرق بين مؤتمري ولا اصلاحي ولا مستقل ، بل انه يعمل على اذلال كل ابناء الشعب فلنتناسى اي خلافات ونضع أيدينا بأيدي بعض دفاعا عن الارض والعرض والعقيدة ، وعلى قيادة الجبهة فتح صفحة جديدة مع الجميع واستيعابهم دون تمييز وإقَالة عثرات من اخطأ منهم وتترك محالا لهم لمراجعة مواقفهم ، مع تناسي كل الخلافات من اجل قضيتنا الكبرى .. الرحمة للشهداء ،، والشفاء للجرحى ،، والنصر للأبطال الميامين ، والخزي والعار للمعتدين ، ولا عدوان إلا على الظالمين.
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص