لقد أعجزتم كتاب التاريج يا آل بحيبح؛
استشهد ليلة البارحة في جبهة البيضاء البطل وليد مفرح بحيبح نجل القائد العملاق اللواء مفرح بحيبح ، وهو الشهيد الرابع من ابناء القائد النادر مفرح بحيبح ، ورغم هذه التضحيات العظيمة والاستثنائية الان هذا القائد الأشم شامج شموخ الجبال لم تهزه جسامة التضحيات ولم يتزعزع أو يلين ، ومع هذا العطاء وارخاص النفوس الغالية إلا انه لم يمن على احد بتصحياته والتي لم يماثله بها احد عبر التاريخ الا النوادر. أيها القائد العظيم لقد أعجزت قواميس اللغة ان تجد الكلمات التي تليق بشموخك ، وحيرت الاقلام وجمدت المداد في جوفها ووقَفَتْ على السطور حائرة ، وادهشت الدنيا كلها بصمودك وشموخك رغم ضخامة التصحيات .. يا ابن مأرب الإباء لقد حيرت كتاب التاريخ ببطولاتك التي سطوتها على مواقع الشرف في شبوة وفِي مأرب والبيضاء وفِي كل ارض تطأها قدمك كيف ينتقون العبارات التي يدونوا بها تاريخ بطولاتك هذه وجسامة تضحياتك. بأمثالك أيها القيل اليماني تنتصر الأوطان ، وبأمثالك يعلو الحق وبمثل مواقفك تحيا الأمة .. سلام عليك وعلى ابنائك الشهداء في الاولين وسلام عليكم في الاخرين وسلام عليكم في كل وقت وحين ، ولا نامت اعين الجبناء.
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص