قميص الأمل في تــعــز .. وعودة إخوة يوسف !!
وآجهت تعز ما هو أسوء من ذلك واختنقت بالسنين العجاف قبل عودة عزيز الدولة الإتحادية المتفائل برؤيته المعبرة عن مستقبلٍ لن يجف فيه الأمل وحصاد الخير والأمن والسلام، فلا تقلقوا إلم تزدد كيل بعير ، وتأخر وعد تحريرها بسبب إخوة يوسف المتصارعيين فيها على كيل اتهامات ازدادوا به عتونا ونفوراً لتجد تعز نفسها في جُبِّ الصرعات المقيتة بين حياةٍ يصنعها العائدون بالأمل وموتٍ يصنعهُ المعتقون بالفشل لا تقلقوا على تعز لأنّها كعينيّ نبي الله يعقوب إبيضتا من الحزن واللوعة والهم الكبير لكنهما اشرقتا وابصرتا الجمال والخير والحياة بعودة روح يوسف الجمع لا الفرد، ويوسف هنا هو قوتنا الداخلية الصامدة الرافضة لقوة الشرّ الإنقلابية وأدواتها الداخلية المزروعة كرؤوس الشيطان في تعز، ويوسف هنا هو تمسكنا بالأمل وإيماننا أن مشروع إستعادة الحياة بجهود السلطة المحليه ومحافظ المحافظة_المجتهديين بإخلاص وضمير من اجل تطبيع الحياة في تعز_ هو طوق النجاة لنا جميعاً بما فهيم كاتونات الغرق الداخلية والمجازفيين بكل شيئ جميل في تعز ليكسبوا الربح الحرام الممزوج بتضحيات الشهداء والجرحى والصامدين الصادقيين في جبهاتهم، أما إخوة يوسف في تعز!! فسيهديهم الله وسيقدمون مصلحة المدينة على كل مصالحهم الإيدولوجية الطائشة وسيتركون كذبة الذئب التي سخر منها القميص … قميص الضحايا الأبرياء. عبدالخالق سيف
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص