هادي وقوة حجته في حوار ه مع المبعوثين الدوليين
اثبتت الوقائع والاحداث حرص الرئيس هادي على الوطن موحداً في دولة اتحادية وفقا لمخرجات الحوار التي اقرت من من قبل كل القوى الفاعلة في الوطن بعد حوار وطني جاد استمر عاما كاملا. موقف الرئيس هادي في كل المواقف حازما وحاسما منطلقاً من المرجعيات الثلاث لا يداهن ابداً في القضايا الوطنية المصيرية مهما كانت العواصف والضغوط ، وهكذا موقفه بالامس مع المبعوث الدولي كان أوضح من الوضوح . فلنكن مع هادي من اجل وطن اتحادي تسوده المواطنة المتساوية ، ولنحذر المزايدين.
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص