صدور أغرب قرار عسكري في تاريخ الحرب في اليمن (تفاصيل)

أصدرت قيادة المنطقة العسكرية الثالثة بمحافظة مأرب شمال شرق اليمن، امس الثلاثاء، قراراً يقضي بمنع حمل واستخدام الهواتف المحمولة، للجنود أثناء أداء واجبهم في جبهة صرواح بمأرب.
وقالت مصادر ميدانية يمنية: “اعتبر عسكريون منخرطون في القتال في جبهة صرواح أن هذا القرار ضرورة مُلحة، كونهم رجحوا أن الاستهداف المستمر للقيادات والأفراد في المواقع التي تُسيطر عليها قوات الشرعية، يأتي نتيجة معلومات ترفعها عناصر مندسة في صفوف قوات الجيش اليمني تعمل لمصلحة الحوثيين، وذلك من خلال التواصل مع ميليشا الحوثيين وتزويدهم بالمعلومات الاستخباراتية”.
وأضافت المصادر: “بالإضافة إلى أنه بدا جلياً ظهور تقصير في أداء الواجب في بعض المواقع، من قبل الجنود المرابطين هناك، والتي تحدث بسبب الانشغال باستخدام الهواتف المحمولة، والتي تعد من أبرز دوافع إصدار هذا القرار”.
وإزاء ذلك موقع الجيش اليمني “سبتمبر نت” عن مسؤول استخبارات جبهة صرواح العقيد عبده المنتصر قوله: “إن هذا القرار كان مجرد فكرة طرحت للنقاش أمام طاولة كل من قيادة المنطقة العسكرية الثالثة، وقيادة جبهة صرواح لكن الضرورة الملحة لهذا القرار حولته من فكرة إلى واقع ملموس”.
ويضيف المنتصر: “أن من الأسباب التي تعزو لتطبيق القرار هي قطع الطريق أمام العناصر الخائنة والمندسة التي تسخر هذه الوسيلة في سبيل خدمة العدو بالإضافة إلى جعل المرابطين في المواقع في حالة يقظة وتركيز دائم للعدو ولكل تحركاته دون وجود ما يشغلهم ويلهيهم عن ذلك”.
ونقل موقع الجيش عن قائد إحدى نقاط شرطة صرواح والمخول لها تنفيذ المهمة النقيب منصور الدوسي “إنهم يبذلون جهودا كبيرة في تطبيق القرار وفقا لتوجيهات القيادة، وإنهم يعملون ليلا ونهارا من أجل تطبيقه بالشكل الأمثل”.
وأفاد الدوسي: “أن نسبة الضبط وصلت إلى ما يقارب 70%”، مشيراً إلى “أنهم في نفس الوقت بصدد تنفيذ حملة في الأيام القليلة القادمة لضبط، ومصادرة ما تبقى من الهواتف المحمولة في بعض المواقع التي يتهرب أو يمتنع أصحابها من تسليمها”.
وأوضح الدوسي، في ختام حديثه: “يحظى هذا القرار باهتمام بالغ من قبل قيادة جبهة صرواح وقيادة شرطة صرواح، حيث يتصدر أبرز أولوياتهم ويتجلى ذلك في المتابعة المستمرة لجهود تطبيق القرار، وتذليل الصعوبات التي قد تواجه تطبيقه بالإضافة إلى منح شرطة جبهة صرواح كامل الصلاحيات في تطبيق القرار لما فيه مصلحة الجميع”.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص