توتر وانتزاع الثقة ولغة التهديد تسيطر على اللقاء .. تفاصيل لقاء فاشل بين صالح والسيد .. حوار صنعاء مع صعده

كشفت الحلقات الإعلامية المقربة من صالح عبر أحد رموزه الإعلاميين "نبيل الصوفي" وخصمه القادم من جبل مران عبد الملك الحوثي عن طريق ناطق الحوثيين محمد عبدالسلام عن فشل ذريع للقاء حيث لم يورد أي منهما أي بنود أتفاق لما جرى بينهم سوى مقدمات إنشائية تحدث عن أهمية حل الخلافات بينهما . وقد برزت ذلك التهرب من أي نتائج عملية بوضوح في تصرح ناطق الحوثيين .

حيث رفض عبد الملك الحوثي أي إجتماع مباشر مع صالح في أي مكان بالعاصمة صنعاء , في حين بادله صالح ذات الرفض لأي اجتماع في صعدة , فكان الحل الوسط هو الربط بينهما عبر شبكة تلفزيونية خاصة جمعت طرفان توزعا بين محافظتي صنعاء وصعدة حيث مثل حزب المؤتمر صالح ونائبه عارف الزوكا مثل الحوثيين عبد الملك الحوثي وصالح الصماد .

وكشفت مصادر مقربة من الطرفين أن اللقاء شهد إرتفاعا كبيرة في نبرة التحدي والتهديد بين الطرفين خاصة من جانب صالح , الذي يخشى من أي خيانه له عشية ذكرى 21 سبتمبر ذكرى الإنقلاب التي تعتبر لدى الحوثيين ذكرى ثورتهم , حيث يتم حاليا حشد حوثي كبير لتلك الفعالية التي هددت أطراف حوثية بقك الإرتباط بالمؤتمر والمطالبة بمحاكمة صالح ورموز حزبه .

إلى ذلك قال الإعلامي نبيل الصوفي،" إن نقاشات رباعية جرت اليوم بين حزب المؤتمر الشعبي العام، وحركة أنصار الله، موضحاً أن الزعيم صالح وعارف الزوكا مثلا المؤتمر، في حين مثل أنصار الله عبدالملك الحوثي وصالح الصماد.

وأشار إلى أن زعيم حركة أنصار الله كان مشاركاً في النقاش عبر دائرة تلفزيونية، وبعد أن أنجزوا ما يخصهم كقيادة جماعية، أكمل الزعيم والسيد حوارهما.

وقال الصوفي، إنه ستتم مراجعة القرارات وإعادة بناء دولة التحالف الوطني بما يعالج ما ظهر من اختلالات.

دون أي توضيح لتلك الخطوط العريضة التي تحدث عنها ,فحتى اللحظة لم يوافق الحوثة على تنفيذ أي قرارات تهدئة سابقة مع المؤتمر .

وعلى الجانب الأخر علق الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثي، محمد عبدالسلام، على اللقاء بقوله " ان عملية تواصل مباشرة بدأت مع قيادات من حزب صالح لانهاء الخلاف بين الطرفين.

ومضى شارحا بقوله” في سياق الحرص الوطني لمواجهة العدوان الظالم والغاشم بكل تحدياته وحرصاً على توحيد الجبهة الداخلية لمواجهة العدوان، وتعزيزا للشراكة الوطنية لما فيه مصلحة الاستقرار الداخلي ودعم الجبهات العسكرية، وإرساءً لمبدأ الحوار والتفاهم لإزالة الاشكالات فقد تم التواصل المباشر بين القيادات العليا لأنصار الله والمؤتمر الشعبي العام “.

دون أي ذكر لأي نتائج عملية بينهما .

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص