رعب في الإمارات بعد إقدام عائلة على الإنتحار الجماعي!

أثارت حادثة انتحار عائلة في دولة الإمارات العربية المتحدة قلقاً ورعباً في الأوساط المحلية.

وفتحت الشرطة الإماراتية تحقيقًا في حادثة انتحار جماعي لخمسة أفراد من عائلة واحدة في إمارة الشارقة، حيث لقي ثلاثة منهم حتفهم، في حين نجت شقيقة وابنة أخت الزوجة – 27 و17 عامًا بعد محاولتهما الانتحار بقطع شرايين يديهما.

 

وتتلخص تفاصيل الحادث، الذي أبلغ عنه أحد الجيران، في أن رب الأسرة قفز من الطابق السابع من شرفة شقة فندقية يقطن فيها مع عائلته منذ أكثر من عام، وهناك وجدت الشرطة أربعة أشخاص غارقين في دمائهم، وهم الزوجة والابن الأكبر البالغ من العمر19 عامًا، في حين تم إسعاف فتاتين تم العثور عليهما غائبتين عن الوعي بعد محاولتهما قطع شرايينهما، وتبين أنهما شقيقة وابنة شقيقة الزوجة.


وتبين للشرطة أن الفتى أقدم على الانتحار أولًا ثم بدأت الفتيات بعده بالإقدام على ذات الخطوة، لينتهي المطاف برب الأسرة برمي نفسه من الشرفة.

ونقلت صحيفة البيان الإماراتية عن المتحدث باسم إدارة الشقق الفندقية التي تقيم فيها الأسرة قوله: “إن الأسرة كانت تعيش في المبنى لأكثر من عام ودفعت إيجارًا شهريًا بقيمة 650 ألف درهم.” ووصف المتحدث الأسرة بأنها “أسرة صديقة”، مضيفًا أن المرأة طلبت مؤخرًا من صاحب الشقة الفندقية تخفيض الإيجار لأن زوجها الذي يعمل كمصمم ذهب في دبي يواجه مشاكل مالية، لأنه لم يتقاضَ راتبه منذ ثلاثة أشهر.


وعثرت الشرطة في شقة العائلة على كؤوس وأدوية سائلة وحبوب وأوراق مبعثرة، وبدا من المعاينة الأولية أن الفتى هو من لقي حتفه أولًا ثم لحقته النساء بعد ذلك، وبعدها قفز الرجل منهيًا حياته.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص