السرطان السلالي يقدم على أخطر خطوة منذ الانقلاب

السرطان الحوثي السلالي بدأ بالشروع بتغيير المناهج المدرسية في خطوة هي الأخطر على الإطلاق منذ الانقلاب على الشرعية.
يهدف من وراء ذلك خلق جيل يؤمن بالعبودية والتبعية للسلالة الحوثية ويغير في عقيدة أهل اليمن الإسلامية السمحاء واستبدالها بعقيدة التشيع القادمة من بلاد الفرس لمؤسسها عبدالله بن سبأ اليهودي.
أصبح اتحاد أبناء اليمن بمختلف توجهاتهم ومشاربهم ضرورة وطنية وفريضة شرعية مهما كانت الجراج عميقة فيما بينهم لأن الخطر الداهم من المد الفارسي لن يستثني احدا منهم ، ولن يقف على الحدود اليمنية بل انه يتخطاها إلى الإقليم والأراضي المقدسة.

وبمناسبة العيد ال 55 لثورة 26 سبتمبر الخالدة التي اجتثت أخبث حكم أمامي سلالي في الوطن يجب علينا أن نستلهم أهداف هذه الثورة المباركة وتضحيات رجالها العظماء رحمة الله عليهم ونمضي على نهجهم مع تصحيح المسار لما أصابها من عوار ، ونعمل على ترسيخ النظام الجمهوري الاتحادي الذي يقضي على التمايز ويساوي بين كل ابناء الوطن.

فيا أبناء اليمن اتحدوا لمواجهة هذا السرطان الخبيث قبل فوات الأوان.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص